ليفربول يتخطى حاجز كارديف ويستعيد الصدارة

ليفربول يتخطى حاجز كارديف ويستعيد الصدارة

استعاد ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، بفوزه الصعب على مضيفه كارديف سيتي 2-0 مساء الأحد، ضمن مباريات الجولة الخامسة والثلاثين.

وأحرز جورجينيو فينالدوم (57) وجيمس ميلنر (81 من ركلة جزاء) هدفي ليفربول.

ورفع ليفربول رصيده بهذا الفوز إلى 88 نقطة، ليتصدر بفارق نقطتين امام مانشستر سيتي الذي سيلعب مباراته المرجلة امام مانشستر يونايتد مساء الأربعاء، أما كارديف فاقترب بهذه الخسارة من الهبوط إلى الدرجة الأولى (تشامبيونشيب)، بعدما تجمد رصيده عند 31 نقطة في المركز الثامن عشر.

واعتمد مدرب ليفربول يورجن كلوب على طريقة اللعب 4-3-3، فلعب الكاميروني جويل ماتيب إلى جانب الهولندي فيرجيل فان دايك، بإسناد من الظهيرين ترينت أليكسندر-أرنولد وأندي روبرتسون، وتواجد في خط الوسط كل من جوردان هندرسون ونابي كيتا وجورجينيو فينالدوم، أما خط الهجوم فتشكل كالعادة من الثلاثي محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو.

في الجهة المقابلة، لجأ مدرب كارديف سيتي نيل وارنوك إلى طريقة اللعب 4-1-4-1، فتكون الخط الخلفي من الرباعي لي بلتيير وشون موريسون وبرونو إكويلي مانجا وجو بينيت، ووقف قائد المنتخب الأيسلندي أرون جونارسون وحيدا كلاعب ارتكاز، فيما حاول جو رالز المساهمة في عمليات البناء الهجومي إلى جانب فكتور كاماراس، وبمساعدة من الجناحين ناثانيال منديز-لاينج وجونيور هويليت، أما دور رأس الحربة فقام به عمر نياسي.

وسيطر ليفربول على اللقاء منذ البداية، لكنه عجز عن تهديد مرمى كارديف الذي أحكم دفاعه بشكل لافت، بل هدد مرمى ضيفه في الدقيقة 15، عندما مر الجناج الأيسر منديز-لاينج من الناحية اليسرى، ليرسل كرة عرضية نحو هويليت الذي استقبلها بلمسة واحدة قبل أن يضع روبرتسون نفسه أمام محاولته القريبة.

أول فرصة خطيرة بمعنى الكلمة لفريق ليفربول جاءت في الدقيقة 22، عندما مرر ماني كرة بينية إلى المنفرد فيرمينو الذي وضعها بغرابة فوق المرمى، ومر الوقت بهدوء حتى الدقيقة 36، عندما تخلص صلاح من مانجا لينفرد بالمرمى ويسدد كرة بوجه القدم اليسرى الخارجي، لكن الحارس نيل إيثيريدج تصدى لمحاولته باقتدار، وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، كاد كارديف يباغت مرمى ضيفه عندما سدد نياسي كرة من وضع صعب أبعدها الحارس أليسون بيكر بأطراف أصابعه إلى ركنية.

وبدأ كارديف الشوط الثاني بفرصة خطيرة، عن مرت رأسية موريسون فوق عارضة ليفربول الذي رد في الدقيقة 55 عن طريق تسديدة بعيدة المدى من ألكسندر-أرنولد ابتعدت قليلا عن المرمى، ثم افتتح ليفربول التسجيل في الدقيقة 57، بعدما تابع فينالدوم بحرفنة الكرة في الشباك اثر ركلة ركنية.

اقترب ليفربول من تعزيز تقدمه في الدقيقة 61، عندما أطاح هندرسون بالكرة من مسافة قريبة نحو المدرجات، ورد كارديف بعدها بثلاث دقائق، فأهدر موريسون فرصة لا تعوض عندما فشل في الوصول بالكرة برأسه أمام المرمى لتصطدم بظهره وتذهب بعيدا.

وأجرى ليفربول تبديلا بإخراج كيتا وإشراك فابينيو الذي لم يلبث أن ينزل أرض الملعب، حتى تعرض لإصابة في رأسه أفقدته توازنه، ما استدعى تبديله بجيمس ميلنر الذي استغل احتساب الحكم لركلة جزاء لفريقه بعد تعرض صلاح لمسك واضح داخل المنطقة، ليتفذ الركلة بنجاح مضيفا الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 81، وأضاع صلاح فرصة خطيرة قبل نهاية الزمن الأصلي عندما تابع بركبته تمريرة مميزة من فيرمينو لكن الحارس إيثيريدج أبعد الكرة ببراعة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك