70رجل أمن ونفق للهروب.. تعرف على الطرق التي يستخدمها رئيس «فيسبوك» لحماية نفسه

70رجل أمن ونفق للهروب.. تعرف على الطرق التي يستخدمها رئيس «فيسبوك» لحماية نفسه

في الوقت الذي تواجه فيه شركة «فيسبوك» انتقادات بسبب الخصوصية، فقد تعرض رئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ إلى انتقادات جديدة، بعد أن ذكرت تقارير صحافية أن التهديدات الأمنية دفعته لتخصيص 10 ملايين دولار من أجل «حمايته الشخصية».

وذكر تقرير من موقع «بيزنيس إنسايدر» أن تلك الخطوة جاءت عقب «التهديدات الأمنية» التي أصبحت مصدر قلق زوكربيرغ، وتابع الموقع أن هذه الإجراءات الأمنية تستخدم في حالة «الرعب الشديد».

وأردف التقرير أن الميزانية البالغة 10 ملايين دولار لا تستخدم فحسب لتمويل الفريق الأمني المكون من 70 شخصاً لزوكربيرغ، بل أيضاً من أجل وجود نفق سري أسفل غرفة الاجتماعات الخاصة به يساعده في حالة الهروب، بالإضافة إلى غرفة ذات نوافذ مضادة للرصاص، وأشياء أخرى مثل «زر الذعر»، يستخدمه في حالة الخطر.

ويقود الفريق الأمني المعني بحماية زوكربيرغ وكيل الخدمة السرية الأميركي السابق جيل ليفينز جونز، كما يوفر جونز أيضا حماية لشيريل ساندبرغ رئيسة العمليات بالشركة.

وكان مجلس إدارة الشركة وافق على ميزانية بـ10 ملايين دولار لصالح تأمين زوكربيرغ وأسرته في يوليو (تموز) الماضي.

وذكر الموقع أن تلك المعلومات لا تزال «شائعات»، لكن الكثير من موظفي الشركة يزعمون بصدق رواية «النفق» أسفل غرفة زوكربيرغ.

وتفيد التقارير بأن النفق يؤدي إلى جراح للسيارات بالمقر الرئيسي للشركة في كاليفورنيا، وهو مصمم لإخراج المدير التنفيذي من السيارة بسرعة في حالة الطوارئ.

كما سلح زوكربيرغ الأمن خارج منازله في منطقة خليج كاليفورنيا، ويتم فحص جميع أطبائه قبل الدخول إليه.

ويساعد الحراس في حماية زوكربيرغ من أي شخص بتشكيل «حاجز» ضد أي موظف غاضب، ويجلس حراسه في مقدمة الاجتماعات على مستوى الشركة، وحتى عندما يجلس زوكربيرغ في مكتبه يكون الحراس على مقربة منه، في حالة وجود أي تهديدات أمنية.

ورفض «فيسبوك» أن يؤكد لـ«بيزنس إنسايدر» ما إذا كان هناك نفق بالفعل أم لا، إلا أنه أكد أنه لا يسمح لأحد بركن سيارته في مكان الجراج أسفل مكتب زوكربيرغ خشية التعرض لسيارات ملغومة أو أي مخاطر أمنية أخرى.

وقال موظف لم يكشف عن هويته للموقع إنه في أحد المرات التقط صورة لمكتب زوكربيرغ من الخارج، فأتى إليه 3 أشخاص وطلبوا منه حذف الصورة على الفور.

وذكر التقرير أن زوكربيرغ، صاحب أكثر من 118 مليون متابع عبر «فيسبوك»، يتلقى تهديدات شديدة، تصل إلى التهديد بالقتل كل أسبوع، كما يقوم الفريق الأمني أيضا بمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به.

كما أشار تقرير آخر للموقع عن وجود حراس سريين داخل مقر «فيسبوك»، بالتزامن مع حادث وقع في شركة «يوتيوب» في المقر الرئيسي للشركة في وادي السيليكون في أبريل (نيسان) 2018، وقررت شركة «فيسبوك» بعده اتخاذ عدد من الإجراءات الأمنية، بزيادة «الحراس السريين» داخل الشركة العملاقة.

ويأتي ذلك لقرب مقر الشركتين: «فيسبوك» و«يوتيوب»، فهما على بعد 30 دقيقة فقط بالسيارة.

ويعمل حراس شركة «فيسبوك» بملابس مدنية خفية، ويتجولون في مقر الشركة بوادي السيليكون طوال الوقت، لكن يمكن لبعض الموظفين معرفة هؤلاء، وذكر الموقع أن عدد هؤلاء الحراس السريين زاد عقب حادث «يوتيوب»، ولاحظ عدد من الموظفين هذه الزيادة مؤخرا.

وفي مقابلة ضمن تحقيق موسع أجراه الموقع، قال كبير مسؤولي الأمن في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» نيك لوفرين إن الشركة عززت على الفور من «وضعها الأمني» بزيادة العدد لكن قلة يدركون هذا الأمر داخل مقر الشركة.

وتابع أن عددا من الموظفين كانوا تشعرون بالقلق إزاء التسليح لهؤلاء الحراس خارج الخدمة.

وأشار لوفرين إلى أن كثيرين من الموظفين أبدوا ارتياحهم من الإجراءات الأمنية، موضحا أن سلامة الموظفين هي الأولوية القصوى للشركة.

وذكر الموقع أن هناك معلومات تشير إلى وجود ما لا يقل عن 6000 شخص يعملون من فريق الأمن العالمي في «فيسبوك»، ويشمل ذلك الكثير من مقار الشركة في أنحاء العالم.

بالإضافة إلى ذلك، فإن زوكربيرغ يوظف حرسا مسلحين في مقار إقامته في «باي إريا»، كما أنه يراقب الحراس السريين داخل مقر الشركة من مكتبه.

بالإضافة إلى ذلك، فإن ضباط الحماية التنفيذيين يراقبون زوكربيرغ عن كثب أثناء عمله في المكتب والشركة وحيثما يذهب.

ويعمل هؤلاء الحراس على حماية الشركة من الاضطرابات المدنية، وكذلك دورها التعامل مع «الموظفين ذوي الخطورة العالية».

وذكر «بيزنس انسيدر» أن «فيسبوك» تعتبر أن دور الحراس أيضا الحماية من التهديدات الأمنية مثل الزلازل أو احتمال وجود طائرة بالقرب من مقر الشركة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك