المئات يشيعون قياديًا في «الانتقالي الجنوبي» قُتل على يد مسلحين مجهولين بأبين

المئات يشيعون قياديًا في «الانتقالي الجنوبي» قُتل على يد مسلحين مجهولين بأبين

قال مصدر محلي اليوم السبت إن المئات من سكان مديرية المحفد بمحافظة أبين (جنوبي البلاد) شيعوا جثمان القيادي في «المجلس الانتقالي الجنوبي» علي عوض ناصر الهازلة، الذي قُتل مساء أمس الجمعة على يد مسلحين مجهولين.

وأفاد «المصدر أونلاين» بأن المشيعين طالبوا في موكب التشييع بسرعة القبض على المسلحين الذين استهدفوا الهازلة، الذي يعد أيضاً قيادياً عسكرياً بارزاً في قوات الحزام الأمني الموالية للانتقالي.

وكان مسلحون مجهولون نصبوا كميناً للهازلة قائد قوات الحزام الأمني في المربع الرابع بمحافظة أبين، بوادي حمرا بمديرية المحفد، وأردوه قتيلاً على الفور.

ولم تتضح حتى اللحظة هوية المسلحين كما لم توجه قوات الحزام المسؤولية لأي طرف.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استهداف قيادياً في الانتقالي الجنوبي في مدن الجنوب، منذ بدء سلسلة الاغتيالات التي طالت العشرات من رموز مدينتي عدن وأبين.

في السياق، قال رئيس «المجلس الانتقالي الجنوبي» عيدروس الزُبيدي، إن استشهاد البطل الهازلة مثل خسارة كبيرة على وطنه الجنوب الذي كان أحد رموز ثورته السلمية ومقاومته الباسلة».

وأضاف في برقية العزاء لأسرته «مثل رحيله فاجعة مؤلمة لرفاقه وزملائه في المجلس الانتقالي الجنوبي الذي كان أحد قياداته البارزة المتصفة بالإيثار والتضحية في سبيل وطنه وشعبه وقضيته».


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك