«عطا».. إحدى ثائرات ساحة التغيير بصنعاء رحلت من الدنيا قبل استعادة أرضها

«عطا».. إحدى ثائرات ساحة التغيير بصنعاء رحلت من الدنيا قبل استعادة أرضها

رحلت «عطا» عن الدنيا وهي التي كانت تحلم بأن يتحقق حلمها باستعادة أرض لها نُهبت من قبل ناهبين لم يرحموا حالها وكِبر سنها.

 

«عطا فتيني»، إحدى الثائرات التي انضمت إلى ساحة التغيير بصنعاء في فبراير عام 2011م، للمطالبة بإسقاط الرئيس السابق علي عبدالله صالح ونظامه، وشاركت في معظم المسيرات والفعاليات الثورية، توفيت ولم يعلن عن وفاتها إلا في صفحات الفيسبوك.

 

لم تعلم عطا أن حلمها باستعادة أرضها، لن يتحقق، ولم تعلم أن أمنيتها بالحصول على علاج لمرض السرطان الذي كان يفتك بها، لم يكن سوى أمنية انقطعت برحيلها مساء يوم السبت المنصرم.

 

قبيل غروب شمس يوم السبت، ذهبت عطاء إلى ساحة التغيير وجلست بجوار خيمة صغيرة، وكانت متعبة للغاية، حسب قول عدد من الذين كانوا يتواجدون هناك.

 

يقول أحد الشباب الذين لا يزالون يعتصمون في الساحة أن أحدى المعتصمات وتدعى «جميلة الوجرة»، ذهبت إلى «عطا» ووجدتها في حالة سيئة، فأخبرتها أنها ستذهب لإحضار الماء لتشرب حيث كانت لا تزال صائمة.

 

وأضافوا «ذهبت جميلة لإحضار ماء، وعندما عادت وجدت عطا وقد فارقت الحياة وهي صائمة».

 

رحلت عطا إلى ربها وهي التي لم تكن تملك شيئاً في الدنيا سوى بعض من النباتات العطرية التي يُطلق عليها اليمنيون «المشقر»، كانت تبيعه على جسر مشاة منطقة السنينة بشارع الستين بصنعاء، بعدما توقفت عن بيع بعض الملابس في الساحة عقب إنهاء معظم المعتصمين لاعتصامهم.

 

يقول أحد الشباب إن عطا كانت تحتفظ بوثيقة أرض لها نهبها مسؤولون نافذون أيام نظام صالح، ورغم اندلاع ثورة الشباب ومرور ثلاث سنوات عليها، لم تتمكن عطا من استعادتها.

 

ترقد عطا في ثلاجة الموتى بمستشفى الثورة بانتظار أحد ليدفنها.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك