اليمن يطلب من السعودية التدخل لحث أمريكا على تقديم دعم اقتصادي

في هذا العدد ننشر وثيقتين من وثائق الخارجية الأمريكية، الأولى عبارة عن نقاش بين الأمير سلطان بن عبدالعزيز ودبلوماسي أمريكي عام 1970 حول اليمن ودعمها اقتصادياً. والثانية حوار بين وزير الخارجية اليمنية النعمان ودبلوماسي أمريكي آخر عام 1973. وتتعلق بزيارة الأول لعدد من الدول.
 
وثيقة موجهة إلى الخارجية الأمريكية
مع نسخ موجهة إلى السفارات الأمريكية في جدة، روما، صنعاء
التاريخ/ يوليو 1970
 
1. أفاد الأمير سلطان أنه يأمل أن تقوم الحكومة الأمريكية بتقديم دعم اقتصادي سخي إلى الجمهورية العربية اليمنية، وأشار بأن (ج. ع. ي) طلبت من الحكومة السعودية بأن تتدخل لدى الحكومة الأمريكية لمحاولة تقديم دعم اقتصادي إلى اليمن.
 
وقد رفضت الحكومة السعودية القيام بذلك إلا بعد أن يتم التوصل إلى اتفاقيات سياسية لتطبيع العلاقات بين البلدين.
 
وعبر الأمير سلطان عن أمله بأن تعمل الحكومة الأمريكية مع الحكومة السعودية على تقديم دعم اقتصادي لليمن. وأشرت بأننا قد قمنا سابقاً بتقديم معاونات غذائية للتخفيف من المجاعة من خلال تقديم شحنة من القمح، كما أشرت إلى أننا لا نستطيع القيام بالكثير في هذا الإطار في ظل غياب العلاقات الدبلوماسية مع (ج. ع. ي).
 
وإذا ما تم استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، فإننا بلا شك سوف نعمل على استكشاف وسائل أخرى للدعم الاقتصادي. ولكنني حذرت سلطان بأنني غير متفائل بأننا سوف نقدم دعماً سخياً لليمن نتيجة لانخفاض المخصصات المالية المعتمدة من قبل الكونغرس لتغطية الدعم الخارجي، وكذلك نتيجة محدودية الموارد المالية.
 
وما دامت الحكومة السعودية لديها مصالح أمنية لجارتها اليمن، فإنني أعتقد أنه يجب على الحكومة السعودية أن تدرس بجدية مسألة تحمل العبء الكبير من الدعم الاقتصادي الذي تحتاجه اليمن. وقد علق سلطان بالقول بأن السعودية سوف تعمل ما بوسعها. لكنه قال بأنه نتيجة لوضعها المالي الحالي فإننا لا نستطيع عمل الكثير.
 
2. أشار سلطان إلى أن الحكومة السعودية قد قامت مؤخراً بعمل ترتيبات للسماح لليمنيين المقيمين في السعودية بإرسال حوالات مالية إلى عائلاتهم دون أن تمر عبر عدن، وهذه الخطوة ينبغي أن تساهم في دعم الاقتصادي اليمني. كما وافقت الحكومة السعودية على فتح اتصالات مباشرة مع اليمن، وأخيراً تدرس الحكومة السعودية خطوات أخرى من شأنها أن تساهم في دعم الاقتصاد اليمني.
 
وقد اقترح أن تقوم السعودية باستئناف رحلات الطيران إلى اليمن. لكن هذه الفكرة لم يتم دراستها حالياً بجدية حتى يتم الاعتراف الرسمي بالجمهورية العربية اليمنية. وإذا تم استئناف هذه الرحلات قبل الاعتراف بـ(ج. ع. ي)، فإن ذلك يستلزم من الحكومة السعودية قبول الجوازات اليمنية وهذا بدوره يشكل اعترافاً حقيقياً ويحد من النفوذ السعودي، وحالما يتم الاعتراف رسمياً فسوف يتم استئناف الرحلات إلى صنعاء.
 
3. سألت سلطان عن ما إذا كان آل حميد الدين سوف يشاركون في المحادثات القادمة فأجاب بالنفي. مؤكداً بأن المحادثات سوف تجري بين اليمنيين والسعوديين، مشيراً بأن اثنين فقط من أمراء حميد الدين يتواجدون حالياً في الطائف أو في جدة، وأضاف بأنه بعث رسالة سريعة إلى أحد أولئك الأمراء وتوقع وصوله إلى جدة الليلة.
 
أما الأمير الثاني، وهو محمد بن إبراهيم، فقد قام سلطان بدعوته للوصول إلى جدة من أجل سلامته الشخصية، وقد أشار سلطان بأن ذلك الأمير ربما يعود إلى اليمن كمواطن عادي عندما تتضح ملامح الوضع في اليمن.
 
وعبر عن أمله بأن يستجيب الأمير لتلك الدعوة. وعلى أية حال، فقد أكد سلطان بأن آل حميد الدين يعتبرون ضيوفاً لدى السعودية وأنهم يعيشون تحت رقابة كاملة.
 
4. أكد سلطان أن القرار المتعلق بالأمور المذكورة أعلى لم يتم إطلاع الوزارات السعودية على فحواه، كما أنه لن يتم كشف أي تفاصيل تتعلق بذلك القرار ريثما يتم وصول الوفد اليمني. وقد طلب منا أن نتعامل مع الموضوع بمطلق السرية. وقد طمأنته بأننا سوف نتعامل مع الموضوع على هذا النحو.
 
تعليق:
إذا تم اعتراف السعودية باليمن فإن ذلك يعتبر خطوة إيجابية مرحباً بها من قبلنا. كما إن ذلك الاعتراف سوف يشكل نهاية لحالة العداوة بين البلدين وسوف يؤدي إلى البدء في تنفيذ برامج التنمية. لقد أنفقت السعودية في اليمن عشرات الملايين من الدولارات حيث إن أغلب تلك الأموال تعتبر في حكم الأموال التي صرفت في غير محلها. وينصح أن تخلص الحكومة السعودية نفسها من هذه المشكلة.
 
ويتوجب علينا الآن أن نحث الحكومة السعودية على الاستمرار في تقديم دعم اقتصادي لليمن، لكننا نتوقع أن يطلب منا أصدقاؤنا السعوديون بأن نقوم بعمل الشيء نفسه.
توقيع: اليتس
 
وثيقة موجهة إلى الخارجية الأمريكية
نسخ موجهة إلى البعثات الدبلوماسية في: صنعاء، جدة، باريس، عمان، بيروت، الكويت، طهران، لندن، موسكو، بخارست
التاريخ/ يناير 1973م
الموضوع/ حوار مع وزير الخارجية: النعمان
 
1. خلاصة: وافق وزير الخارجية النعمان على اتفاقية بعثة السلام. وقام بوصف الزيارات التي قام بها مؤخراً إلى الخارج، وتحدث عن الزيارات التي يتوقع أن يقوم بها إلى الخارج أيضاً.
 
2. لقد تمكنت أنا ورئيس الوزراء ووزير الخارجية محمد نعمان من عقد لقاء قصير في يوم 23 يناير، بعد اختتام الزيارة التي قام بها إلى أوروبا، وقبيل مغادرته في يوم 24 يناير إلى القاهرة لحضور مؤتمر الجامعة العربية الذي ينعقد بتاريخ 28 يناير، والذي سيحضره وزراء الخارجية ووزراء الدفاع العرب. وقد أتاح هذا اللقاء فرصة التعرف على ممثل بعثة السلام الإقليمية (بيتار)، وفيما يلي أهم التعليقات الرئيسية التي قدمها النعمان:
 
3. أفاد النعمان بأنه لم تمارس ضده ضغوط لمغادرة اليمن، كما أفاد بأنه اتخذ هذا القرار لكي يجد متنفساً من التراشقات السياسية في صنعاء.
 
4. أثناء زيارته للندن، عقد النعمان اجتماعاً مع جوليان آموري، وقد كانت نتائج ذلك الاجتماع مرضية للغاية، حيث تمخض ذلك الاجتماع عن موافقة بريطانيا على تدريب (ثمانية إلى عشرة) من ضباط الجيش اليمني على إدارة الأمور العسكرية، كما أبلغ آموري النعمان بأن بريطانيا سوف تبعث مسؤولاً بريطاني رفيع المستوى إلى اليمن في الأسبوع القادم من يناير لتقييم الدعم التقني المتواضع الذي تقدمه بريطانيا لليمن في مجال الأمن الداخلي وكذلك مناقشة إمكانية تقديم المزيد من هذا الدعم.
 
5. أما في باريس فقد عقدت الحكومة الفرنسية محادثات مع سفير اليمن الذي سيغادر باريس في نهاية فترة عمله حيث تمخضت تلك المحادثات عن موافقة الحكومة الفرنسية على تقديم مبلغ 2.5 مليون دولار لتمويل عملية مسح للمعادن في الجمهورية العربية اليمنية، وافتتاح مركز لتعليم اللغة الفرنسية. (علق النعمان بالقول إن الحكومة الفرنسية لم تبد أي اهتمام في افتتاح ذلك المركز إلا بعد قيامه بذكر النقاشات التي أجريت مع الأمريكيين بخصوص افتتاح مركز لتعليم اللغة الإنجليزية.
 
6. إن الزيارة القصيرة التي قام بها النعمان إلى جدة قد أتاحت الفرصة لإجراء مناقشات مع مستشار الملك فيصل للشؤون الاستخباراتية (كمال أدهم) الذي ذكر أن المسؤولين السعوديين كانوا يعتقدون بأنه يتوجب للحكومة السعودية أن تلعب سياستها مع اليمن بشكل مختلف.
 
اتفق النعمان مع السفير الإيراني على أن يقوم بزيارة الشاه في شهر مارس وسوف يتم تحديد الموعد الدقيق للزيارة لاحقاً.
 
7. بعد رفع تقارير عن الزيارات التي قام بها النعمان إلى الخارج توجه النعمان بتاريخ 24 يناير إلى جدة ودمشق ومن ثم إلى القاهرة لحضور مؤتمر الجامعة العربية الذي يحضره وزراء الخارجية ووزراء الدفاع، وقد رافقه في تلك الزيارة القائد العسكري محمد الإرياني ورئيس هيئة الأركان المسوري. وبعد ذلك توجهت المجموعة إلى جدة بتاريخ 3 فبراير لعقد محادثات ثنائية مع الحكومة السعودية لمناقشة جميع جوانب العلاقة بين اليمن والسعودية، وسوف يشارك في تلك المحادثات، إلى جانب النعمان والمسوري والإرياني، وزير الدولة لشؤون التنمية (أحمد عبده سعيد) ووزير المالية الجنيد ومدير مكتب التخطيط المركزي عبدالكريم الإرياني، وربما يشارك أيضاً وزير الاقتصاد الأصنج وآخرين.
 
تعليق:
افترض أن انضمام القائد العسكري محمد الإرياني إلى مجموعة القاهرة يعني أنه سوف يترأس الوفد الذي سوف يقوم بتلك الزيارة إلى القاهرة، بينما سيرأس النعمان الوفد الذي سيتوجه إلى جدة لإجراء مشاورات مع الحكومة السعودية. وقد أبلغتنا السفارة في جدة بأن الوعد الذي حدد لعقد المحادثات بين اليمن والسعودية كان مبكراً بشكل أكبر مما كنا نتوقع.
 
8. بعد الزيارة التي سيقوم بها النعمان إلى طهران في مارس تحدث النعمان أنه لم يتلقَ أي رد على اقتراحه لزيارة موسكو، كما أشار إلى أنه يعتزم الاحتفاظ بمواقف محايدة من خلال الزيارة التي سيقوم بها إلى رومانيا.
 
9. لقد رحب النعمان بحرارة بممثل بعثة السلام (بيتار) وقال بأن وزير خارجية فرنسا سيرسل برسالة إلى الحكومة البريطانية لقبول اتفاقية السلام الثنائية. واقترح النعمان بأن يقوم بيتار، هو ومسؤولو السفارة، بمواصلة العمل مع الوزراء المعنيين للتوصل إلى التفاهمات المتعلقة بمشاريع محددة ستشارك فيها بعثة السلام، ومنها إنشاء مركز لتعليم اللغة الإنجليزية. وقد عبر عن أمله في أن يلتقي بيتار مرة أخرى بعد عودته من الزيارة الحالية.
التوقيع كروفور

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك