نقابة الصحفيين تدين جلسات التحقيق مع الصحفيين المختطفين لدى الحوثيين

نقابة الصحفيين تدين جلسات التحقيق مع الصحفيين المختطفين لدى الحوثيين

أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين جلسة التحقيق مع صحفيين مختطفين لدى ميليشيا الحوثيين الانقلابية، مطالبة بسرعة الإفراج عنهم ورد الاعتبار لهم عما لحق بهم من أذى خلال سنوات الاختطاف.

وقالت النقابة في بيان لها، يوم الاثنين، تلقى "المصدر أونلاين"، نسخة منه "إن نقابة الصحفيين ترفض التحقيق مع الصحفيين المختطفين امام نيابة أمن الدولة في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ العام 2014، وترفض التحقيق معهم من قبل نيابة ليست جهة اختصاص ولا تتوفر فيها أدنى مستويات العدالة".


وجددت نقابة الصحفيين اليمنيين مطالبتها المتكررة بسرعة الافراج عن الصحفيين المختطفين منذ العام 2015 وإعادة الاعتبار لهم، حيث تعرضوا خلال هذه الفترة للتعذيب والحرمان من العلاج والزيارات لفترات طويلة.


وقالت النقابة "ان معاناة الصحفيين المختطفين منذ العام 2015 وما تعرضوا له من انتهاكات مخالفة للقانون والدستور لا تسقط بالتقادم وتستوجب محاكمة مقترفيها ورد الاعتبار للزملاء، ومعاقبة كل من تورط في مسلسل الانتهاكات بحقهم".


 ودعت نقابة الصحفيين كل المنظمات والاتحادات المحلية والعربية والدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير وفِي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين للتضامن مع الصحفيين المختطفين ومواصلة الجهود للإفراج عن الزملاء وإيقاف مسلسل الانتهاكات التي يتعرضون لها.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك