نقابة الصحفيين تتبنى مطالب كشميم والشموع وتطالب الحكومة بالكشف عن الجناة

نقابة الصحفيين تتبنى مطالب كشميم والشموع وتطالب الحكومة بالكشف عن الجناة

نظمت نقابة الصحفيين اليمنيين اليوم الأربعاء بمدينة مأرب فعالية تضامنية مع مؤسسة الشموع للصحافة والإعلام والصحفي عوض كشميم الذين تعرضوا لانتهاكات جسيمة خلال شهر مارس الجاري آخرها احراق مطبعة الشموع وسجن الصحفي كشميم.

 

وجدد وكيل أول نقابة الصحفيين اليمنيين سعيد ثابت سعيد، مطالبة الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الداخلية وإدارة أمن العاصمة المؤقتة عدن بسرعة الكشف عن الجناة ومن يقف وراءهم، وتعويض المؤسسة عما لحق بها من أضرار مادية ومعنوية.

 

وفي كلمة ألقاها نيابة عنه الصحفي محمد الجماعي طالب وكيل أول نقابة الصحفيين النيابة بكف الخطاب عن الزميل عوض كشميم وإغلاق ملف قضيته المنظورة أمام جهة قضائية غير مختصة بالنظر في قضايا الصحافة والإعلام.

 

وقدم سيف الحاضري مدير عام مؤسسة الشموع للصحافة والإعلام عرضاً موجزاً عن الحوادث التي تعرضت لها المؤسسة وكادرها الصحفي والعاملون فيها.

 

وكشف الحاضري عن سلسلة من تهديدات واعتداءات من قبل عصابات وتشكيلات مسلحة خارج سيطرة الدولة آخرها إحراق المؤسسة وتهجير أفرادها وطواقمها، وتكبدها خسائر فادحة.

 

من جهته طالب الزميل عوض كشميم في الكلمة التي القاها نيابة عنه الزميل رشاد المخلافي نيابة عنه، الرئيس هادي بتوجيه الجهات المختصة بالغاء التهم الموجهة إليه.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك