«المقاومة الجنوبية» تعلن حالة الطوارئ في مدينة عدن والبدء بإجراءات إسقاط الحكومة

«المقاومة الجنوبية» تعلن حالة الطوارئ في مدينة عدن والبدء بإجراءات إسقاط الحكومة

أعلنت المقاومة في الجنوب اليوم الأحد، حالة الطوارئ في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي البلاد)، والبدء بإجراءات اسقاط حكومة أحمد بن دغر، واستبدالها بحكومة كفاءات وطنية.

جاء ذلك في بيان صادر عن اجتماع دعا له ما يُسمى بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي»، الذي عُقد بقاعة فندق كورال بخور مكسر.

وقال البيان إن «شعبنا الجنوبي وصل إلى مرحلة اللاعودة، وإما أن يكون أو لا يكون».

وأضاف «حذرت المقاومة الجنوبية مراراً وتكراراً، وانتهجت سياسة ضبط النفس، وأبدت تعاملا مرناً أمام ما تمارسه حكومة الشرعية، إلا أن ذلك لم يعد مفيداً، مع صلف الحكومة التي استمرت في غيها وعبثها بتجويع أهلنا وشعبنا».

وأشار إلى المقاومة تؤكد على اسمها الرسمي «قوات المقاومة الجنوبية» لتكون نواة الأساس لإعادة تأسيس المؤسستين الامنية والعسكرية الجنوبية.

وقال إنه «ترفض قوات المقاومة الجنوبية أي نشاط عسكري لأي قوات شمالية مسلحة على أرض الجنوب، أو مسؤولين شماليين سواء داخل الشرعية أو خارجها، مع تأكيدها ودعمها لأي قوات شمالية بقيادة التحالف تعمل في مواجهة الحوثي لتحرير الشمال»، في إشارة إلى طارق صالح الذي يقيم في مقر قيادة القوات الإماراتية بالبريقة، غربي عدن.

وتابع «نجدد نحن قوات المقاومة الجنوبية التزامنا التام باستقبال النازحين المدنيين من اخوتنا الشماليين وتقديم كافة الحماية والمساعدة الانسانية لهم وفقا لقوانين الامم المتحدة».

ودعا البيان «المقاومة الجنوبية إلى الاستنفار التام والاستعداد لأي طارئ وتعزيز الجبهات الحدودية للدفاع عن الجنوب، وتأمين الأماكن الحيوية»، كما دعا الجنوبيين من مدنيين وعسكريين للاصطفاف.

لكن البيان طالب «فخامة الرئيس هادي إلى الاستماع لصوت العقل، واستباق خوضنا لهذا المعترك مع الحكومة وتلافي الوضع من خلال اقالة حكومة بن دغر واحالتها للمحاكمة»، في إشارة إلى أن تلك الدعوات محصورة في الحكومة.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك