رأس البردوني تحت سيف الإمام

كان قطع الرأس أمنية، فضّلها الوحيد في سجنه على السجن وحيدًا.
وكان السيّاف دؤوبًا على فصل الرؤوس، فسلطات الإمام تُعدم بالشبهة والظنة. حركة يظنها الإمام ضده يحرك لها جنوده، كلمة تنشر هناك، همس للإطاحة به، معارضة، رجل يعلم آخرين القراءة والكتابة، أجنبي يصل دون استئذان، غمزة عين يلمحها البصاصين الإماميين، كل ذلك كان يخيف الإمام، فتعج السجون بالمشبوهين، وتقطع الرؤوس رأسًا تلو آخر..


إنها الثورة. 
هل لمح الإمام غمزة من عين الشاعر الأعمى ليرسله إلى السجن؟
روى الشاعر الكبير عبدالله البردوني قصة قصيدته «فتوى إلى غير مالك» وهي أكبر قصيدة يكتب لها الشاعر الكبير مقدمة من أكثر من صفحتين. كانت التفاصيل ملهمة: البردوني، الشاعر الأعمى، في السجن وحيدًا، سجنه الإمام أحمد: «وددت أن يُقطع رأسي» قال البردوني، فأرسل للإمام بها سنة 1948، من سجن "القشلة" بذمار، وبالمختصر وصلت القصيدة وجاء نجل الإمام أحمد إلى السجن ليرى السجين،  ثم تم نقله إلى صنعاء لكي يطول سجن البردوني، بعد سنوات كما روى البردوني في مقدمة القصيدة « أعلنت السفارة المصرية بصنعاء أن القاهرة ستنشر أي كتاب أو أي ديوان يمني فسلمت ديواني "من أرض بلقيس" للنشر» وبعد عام ونصف 1959 تقريبًا، عاد الإمام أحمد من روما متعطشًا إلى الدماء، حد تعبير علي الجندي المكلف بطبع الديوان في رسالة إلى لجنة الشعر في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب، إعادة نشر القصيدة معناها فصل رأس الشاعر، خاصة وأنها قد وصلت للإمام من قبل.


فكرة الإمامة هشة، تنفخها قصيدة شاعر إذن!.
 ظل الجندي خائفًا على صاحب القصيدة، فحكى ليوسف السباعي رئيس المجلس:
"تريد أن تقرأ للبردوني ديوانًا آخر؟" فقال "نعم"، فقال: وافق على استبعاد القصيدة الأولى التي بعنوان (فتوى إلى غير مالك) فقال السباعي: أراها، وعندما رآها قال "شيء فظيع، ولا سيما هذه الأيام حيث الإمام يتهم مصر بتحريك التمرد العسكري في اليمن".  هذه التفاصيل من تلك المقدمة التي ستنشر بعد مدة طويلة في ديوان «جواب العصور».
مضمون القصيدة يختزل شجاعة البردوني، يصف حالة اليأس للسجين، يتهكم من الإمام وسيافه.


«فتوى إلى غير مالك» نحن نعرف أئمة المذاهب الأربعة، وعندما يضع البردوني العنوان،  فسنفهم أن غير مالك هو «الإمام أحمد»، ولكي لا نفهم تورية البردوني على أنها جبنًا، فقد وضع على عتبة القصيدة: إلى الإمام أحمد حميد الدين، من طالب معرفة!.
لم، تنفي الماضي بجزم المضارع!
أما "لن" فتنفي المضارع وتتعدى إلى المستقبل..
هكذا يبدأ:
لن ترحم الثوار والهَتَّافا... هلّا رحمت السيف والسيّافا؟!
الثوار والهتافون لن ترحمهم، لكن السيف قد قطع رقاب الكثير، وتَعِب السياف.. ارحمه. وستظل هذه الوصمة، عدم الرحمة بالثوار، في جبين السلالة الإمامية حتى حين.


ولأن بطش الإمام أحمد وجبروته، جاء بعد مقتل والده الإمام يحيى، سيسأله البردوني:
هل قال قتل أبيك: ترقى بعده.. تُفني وتسجن باسمه الآلافا
أتركته بالأمس يلقى قتله.. كي لا ترى للأمر فيك خلافا!
يقول البيت "أتركته بالأمس.." أن الإمام أحمد ترك والده يقتل كي لا يرى الناس خلافًا على إمامته، وهي توضح سياسة الأئمة داخل البيت الواحد، الطمع بالسلطة حد التضحية بأقرب قريب فضلًا على التضحية بأقوى حليف يمكن أن يكون مثل عفاش الحميري.


وإن استعطاف السيف أسهل من استعطاف الإمام، سيذوب الحديد ولكن "ابن الأئمة" لا:
أيقال: عف ابن الحديد عن الدما.. وابن الأئمة لا يطيق عفافا
وبعد أبيات سيقارن بين العهد الماضي، والذي يعيشه، وما سيأتي، بذكاء:
أخجلت عهد أبيك، والأسياد من.. اسلافه، وستُخرج الأخلافا..


لم يقل بأن أفعال الإمام أحمد ستحرج القادمين من سلالته، بل "ستُخرج الأخلافا"، والأخلاف معروفون، احتفوا بـ 21 سبتمبر. يشتمون البردوني، ويشتمون ملحن النشيد الوطني أيوب طارش لأنه غنى لثورة سبتمبر، يقتلون اليمنيين، يقولون بأن لهم صواريخ ستصل إلى أبو ظبي ويرتكبون مجازر في تعز، ينصبون أنفسهم فوق مرتبة الشعب، هذا ما فعله الإمام، الذي نصب نفسه إلهًا، ولقد سأله البردوني:
أنصفت نفسك خالقًا، من يبتغي.. لضميره من نفسك الإنصافا..
وفي آخر القصيدة يقول البردوني: 
ما قال: إلا ما اقترفتَ وما اجتلى.. من سره ما يعجز الكشّافا
ما جاء بابك راجيًا، لكن أتى.. عما سيأتي سائلَا ملحافا.
عما سيأتي.. أي هذا العهد الذي نعيشه. عهد الأخلاف الذين خرجوا من سلفهم..  

* المقال خاص بالمصدر أونلاين

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء